منتديات عامة وترفيهية وتقنية
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة من قصص التفاني والإيثار والمدد الغيبي الجزء الأول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: قصة من قصص التفاني والإيثار والمدد الغيبي الجزء الأول   الجمعة أبريل 11, 2008 12:54 am

القصة الكاملة للقاء مجاهد حزب الله للامام الحسين والحجة المنتظر سلام الله عليهم
--------------------
قصة لقاء مجاهد حزب الله بالإمام الحسين والحجة بن الحسن (عليهما السلام) --- قصة حقيقية


إليكم إخوتي الأعزاء قصة من قصص التفاني والإيثار والمدد الغيبي.
هي قصة طويلة ولكنها شيّقة.
أرجو أن تنال إعجابكم
( الشهيد الحي )
ثلاثون رجلاً ، مدججون بالسلاح، هذا يضم هذا، وهذا يبكي وهذا يحاول حبس دمعه.. وهذا، من شدة العشق، يلثم رفاقه في وجناتهم واحداً واحداً… ودموعه تبلّل وجنتيه ..


يا أنصار أبي عبد الله الحسين .. يا جنود صاحب الزمان ، يا أهل الجنة ، يا أهل رضا الله ورضوانه ..

كان منظراً عادياً من مناظر المقاومة الإسلامية ، بمجرد الإنتهاء من الإصغاء إلى التعليمات العسكرية الأخيرة ، وبعد أن يكون كل رجل قد جهّز نفسه بالكامل .. ثم تبدأ مرحلة تسليم الوصايا والتوصيات الشخصية لمن سوف يبقى وطلب المسامحة من الحاضرين والغائبين ثم الشروع في الخروج تحت نسخة من القرآن الكريم التي يقبلها كل واحد من الرجال وهو يقول : بسم الله وفي سبيل الله وعلى ملّة رسول الله .

الطريق إلى الهدف طويل وشاق وصعب وابتدأ المسير في طريق صاعدة وعرة تتخللها منزلقات خطرة صعوداً وهبوطاً مما اضطرهم في البداية إلى السير متلاصقين وقد ساعدهم آخر من تبقى من نور النهار ونشاطهم التام أول المسير على عبور مرحلة لا بأس بها من الطريق كما كان الإطمئنان وعدم وصولهم إلى مناطق الحذر قد ساهم في إضفاء روح المرح بين الرجال فازدادت أواصر القلوب ترابطاً .

وهم ما زالوا إلى هذه الساعة لا يعرف بعضهم أسماء بعض .. اللهم إلا الضروري وهو الإسم العملي والمسمى بالإسم الجهادي .. كما كان ذوو القوة منهم يبادرون إلى مساعدة من يظهر عليه التعب ، فيتبادلون الأثقال.

كانت المرحلة الأولى قبل المغيب سريعةً ومريحةً وأنيسة ..
وجنَّ الليل . وابتدأ العد العكسي للكلام غير الضروري وللسير المريح ذي الضجيج ، وابتدأ السير الحذر والأقدام تتهامس مع الصخور ، بينما كان الظلام قد ادلهم ، والليلة معتمة في أواخر الشهر القمري فانعدمت الرؤية واستعان الرجال على الظلام بتشابك أصابع الأيدي التي كانت تشد على بعضها بحنان لا يوصف .


واستمر الوضع هادئاً أيضاً هزيعاً آخر من الليل والقلوب تلهج بذكر الله والألسن تخشى أن تسمعها الآذان الكافرة النجسة المتربصة في الأعالي .. فقد أخذت القافلة تدخل تدخل منطقة الخطر ، وابتدأت إشارات التوجيه من قائد العملية وقادة المجموعات ترسم حدود التصرفات ونضبط التعامل مع الأمور بحساسية واتزان فائق أكثر فأكثر كلما اقترب المجموع من مواقع الخطر ..

وجاءت من بعض أفراد المجموعات همسات مقلقة إلى حدٍّ ما : نفذ ماء الشرب من البعض ، فأخذت قرب الماء تنتقل من رجل إلى آخر ، وترددت همسات حنونة ( السلام عليك يا أبا عبد الله ) ( السلام عليك يا عطشان ، يا شهيد ) وترقرقت الدمعة في مآقي البعض وهو يتذكّر ( العباس عليه السلام والماء وعطاشى أهل البيت ) فهانت قساوة الصخور وحدّة الأشواك وسرى في العروق برد إلهي أطفأ وهج العطش ونيران الظمأ .

ولم تمض ساعة إلا والهمس ينتقل إلى الشباب بالتدريج : وصلنا إلى نبع ماء صافٍ ، وابتدأ الرجال يعبّون من الماء العذب بنهم ويغسلون وجوههم واحداً واحداً .. وجزاهم بما صبروا جنّةً وحريراً .

ومرّت فترة من الراحة استعادت خلالها القلوب خفقها الطبيعي .. وقرب الماء امتلاءها … ثم جاء الأمر بالإستمرار في المسير ونهض الرجال بنشاط متجدد ولم يمضِ هزيع آخر من الليل إلا وكانوا يدخلون إلى قرية مهجورة خربة قد تهدّم الكثير من بيوتها وخليت من ساكنيها وانتشر الشباب في البيوت المهجورة وألقوا أثقالهم ورموا بأجسادهم المتعبة على الأرض وكانت استراحة استمرت حتى الصباح الذي لم يكن بعيداً.

وفعلاً ، ولم يكن بعضهم قد استطاع النوم لضيق الوقت ..ظهرت تباشير الفجر وأخذ الرجال يتحرّكون هذا يتوضأ وهذا يصلي ودبّت حركة غير طبيعية فيهم فإذا هم بين قائم وقاعد وقارىء للقرآن … ثم أخذت المجموعات تعيد انتظامها وشكاها العسكري واستقرت الأثقال على الظهور والأسلحة على الأكتاف .. وجاء توجيه قائد العملية :
- هذه الطريق التي سوف نسلكها خطيرة جداً وتحت مرمى دبابات العدو ونيران مواقعه فعليكم الحذر والهدوء والمسير بشكل عسكري جيد ..


ثم تم تقسيم الرجال إلى ثلاث مجموعات على أن تعبر المنطقة الخطرة كل مجموعة على حدة ، وفعلاً فقد وصلت المجموعة الأولى بأمان .. وجاء دور مجموعتنا الثانية ..
شرعنا في المسير بحذر شديد وبأقل درجات الضجة وقد ظهر الموقع اليهودي فوقنا تماماً .


وفجأة سمعت ضجيج وقع أحجار الصوان ، فقد انهار جدار من الأحجار تحت قدم أحد الإخوان في المقدمة بعد أن زلقت قدمه وسقط ، وكان الصوت ملفتاً وكبيراً في منطقة يلفها صمت مطبق الى الدرجة الى تردد فيها صدى الصوت ولم تمض لحظات إلا وكانت رشقة طويلة من رشاش ثقيل 7،12 يهودي يمزق المنطقة حولنا فربضنا في أماكننا وقد أخذنا الأرض ولكن قذيفة مسمارية من دبابة الميركافا في الموقع اليهودي أصابتنا في الصميم ..

فقد التفت إلى حيث وقعت فوجدت أخاً لنا وقد انشطر نصفين .. أصابته القذيفة مباشرة وانهمر سيل القذائف بسرعة فانتشرنا بسرعة إبتعاداً عن مركز القصف ولكن القصف استمر علينا لمدة نصف ساعة تامة بعد أن تدخلت مدفعية العدو وأخذت تمشط المنطقة بكثافة حتى أحصينا لدبابة الميركافا ثلاثين قذيفة وعشرات قذائف الهاون وعدداً لا يحصى من طلقات الرشاش الثقيل ، وتحولت المنطقة المعشوشبة الخضراء إلى دكناء سوداء ، وانفلشت الصخور فيها وانقلب باطن الأرض إلى سطحها ..

ولم ينجُ من مجموعتنا إلا أنا ، تسعة شهداء .. وأنا الحي الوحيد ولكن ساقيَّ كانتا قد انغرزتا بعشرات المسامير الفولاذية .. ولم أعد قادراً على السير .. فربضت مكاني أنتظر الشهادة ووقوع قذيفة عليَّ وسط مطر القذائف هذا ..

أما المجموعة الثالثة فقد انسحبت إلى القرية ولم تسلم من القصف إذ أصيب إثنان من أفرادها .. بينما كانت مجموعتنا بين شهيد وجريح ( استشهدوا جميعاً بعد قليل ) وقد أخذت تتعالى من الجرحى منهم صيحات تردد صداها في أرجاء الوديان والجبال ، هذا يهتف ( يا حسين ) وذال يصرخ ( يا زهراء ) وذلك ينادي ( يا مهدي ) ..

في اللحظات الأولى استشهد أربعة من الإخوان فوراً بينما كان خمسة تألمون وينازعون الموت من شدة الإصابات في أجسامهم والموقع اليهودي يستمر في القصف الشديد علينا .. وهنا قررت أن أحاول الاتصال بالمجموعة الثالثة وإحضار الماء للجرحى .

لقد كان شرب الماء – حسب علمي – سوف يؤذيهم بسبب النزيف ولكنهم كانوا يصرّون على طلبه ، فصممت على إحضاره لهم خصوصاً وأن بعضهم إلتمس مني أن أسقيه بحق الحسين الشهيد ..

وكانت قربتي فارغة ، وبعد قليل سنحت الفرصة .. فإن ضباباً كثيفاً أخذ يغطي أرجاء الوادي بالتدريج حتى شملنا فزحفت عائداً باتجاه المجموعة الثالثة فلم أجد أحداً منها في المكان الذي تركناها فيه وأكملت زحفي باتجاه القرية وكانت قريبة جداً من مواقعنا .. وكذلك وجدتها خالية أيضاً .. لقد غيّر الشباب طريقهم وسلكوا طريقاً آخر ، واعتقدوا أننا استشهدنا جميعنا ..

ولكني في تلك اللحظة كنت أفكر في الجرحى العطاشى فتحاملت على نفسي وأوصلتها بصعوبة زحفاً إلى نبع الماء الذي شربنا منه في الليلة الماضية وعدت كذلك إلى الإخوان حاملاً قرب الماء وقد استغرق ذهابي وإيابي ساعتين قضيتها زحفاً أو حبواً على يدي وركبتي بين الصخور والأشواك .. وعندما وصلت إلى الإخوة الجرحى وجدت إثنين منهم قد ساءت حالهما فعرضت عليهم الماء فشربوا بنهم حتى ارتووا ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بنت النور
مشرفة منتدى اهل البيت
مشرفة منتدى اهل البيت
avatar

عدد الرسائل : 1111
العمر : 26
الاوسمة :
sms : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
<form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--">
<!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104">
<legend><b>My SMS</b></legend>
<marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78">امشي على دين الرسول محمد وآله
جعفرية ومواليه للكرار حيدر علي
احبه واحب اهل بيته واعشق عياله
حسن وحسين والسجاد واللي يلي
شيعيه وافتخرواتشرف قدام الحثاله
وارفع راسي لان حيدر لي ولي



</marquee></fieldset></form>
<!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
تاريخ التسجيل : 01/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة من قصص التفاني والإيثار والمدد الغيبي الجزء الأول   الإثنين أبريل 14, 2008 11:16 pm


مشكور
الله يعطيك العافيه

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://norsln.hooxs.com
محمد الحلو
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد الرسائل : 27
العمر : 27
sms : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com --><form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--"> <!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104"> <legend><b>My SMS</b></legend> <marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78">$post[field5]</marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
تاريخ التسجيل : 04/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة من قصص التفاني والإيثار والمدد الغيبي الجزء الأول   الثلاثاء أبريل 15, 2008 4:09 pm

مشكورين الله يعطيكم العافي وشكر لكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مضحي بكل شي
مشرف عام
مشرف عام
avatar

عدد الرسائل : 524
العمر : 43
sms :


My SMS
$post[field5]


تاريخ التسجيل : 17/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة من قصص التفاني والإيثار والمدد الغيبي الجزء الأول   الأحد أبريل 20, 2008 4:08 pm

مشكورين على المرور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة من قصص التفاني والإيثار والمدد الغيبي الجزء الأول
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المختار :: العامة :: منتدى أهل البيت عليهم السلام-
انتقل الى: